القائمة الرئيسية

الصفحات

تسلا تخضع لتحقيقات السلامة الفيدرالي بسبب نظام تبريد البطارية

 صور سيارة تسلا
أن نظام تبريد البطارية المثبت في سيارة تسلا موديل Tesla S كان به تصميم يمكن أن يسبب الحرائق. وأن أنابيب تبريد البطارية معرضة لتسرب. ولهذا قام مسؤولي السلامة الفيدراليين بتحقيق مع شركة تسلا فيما يتعلق. بأنظمة تبريد بطاريات سيارات المعيبة. في لإصدارات الأولى من Model S.
قامت تسلا بتركيب أنابيب تبريد معيبة معرضة لتسرب في طراز S في عام 2012. وفقًا لتسريبات نقلتها Business Insider في الأسبوع الماضي. استعرضت الصحيفة نسخًا من الوثائق والتي تبين أن الأنابيب تم تركيبها في سيارات التسلا من سنة 2012 الى سنة 2016. وحسب التسريبات أن الشركة عرفت بالخلل ولكنها باعت تسلا كار على أي حال.

اشترت تسلا أنابيب التبريد من شركة صينية وكانت الانابيب معرضة لثغرات والشقوق. مختبر IMR Test Lab اجرا كشف اختبار طرف ثالث في عام 2012. أن التركيب النهائي للانابيب لا يفي بالمتطلبات الكيميائية الموصى بها.
وليس من الواضح حتى الان إذا ما متى تم إصلاح هذا الخلل في التصميم حيث أخذت تسلا. ولمدة أربع سنوات الإمدادات من الشركة الصينية نفسها قبل ان تتحول إلى تصنيعها داخليًا. وبدون معلومات من امنظمي السلامة او الشركة ، من المستحل معرفة عدد السيارات المتأثرة.أيضًا من غير الواضح ما إذا كانت المشكلة تؤثر على (Model X)، والذي يستخدم نظام التبريد نفسه. حيث بدأ إنتاج الموديل X في عام 2015.

نظام تبريد البطارية (سيارات تسلا)

وحسب خبراء حرائق البطاريات يمكن أن يتسبب سائل التبريد القابل للاشتعال في نظام الموديل S. في ازدياد حريق بطاريات سيارات إذا اتصل السائل بخلية بطارية مكسورة بعد حادث تصادم. يمكن لبطارية مشتعلة أن تنتشر إلى خلايا بطارية أخرى في السيارة. مما يتسبب في نشوب حريق أكبر،في ظاهرة تعرف بالهروب الحراري .وعلى الرغم من أنه من غير المعروف مدى شيوع حرائق المركبات الكهربائية .لكن هناك تقاريرإعلامية عديد عن حرائق سيارة tesla في عام 2019.
الإدارة الوطنية لسلامة المرور على الطرق السريعة. وبحسب ما ورد تحقق  في الأمر وقالت الادارة سنتخذ إجراءً بناءً على البيانات والحقائق. واضافة أيضًا إن شركات انتاج المركبات يجب عليها اخبار الوكالة. في غضون اسبوع بشأن عيب متعلق بالسلامة عندما يصبحون على علم به .

إن NTSB ليس لها سلطة إنفاذ. وقال المجلس إنه عندما يحقق في حرائق المركبات الكهربائية. فإنه يحقق في ما إذا كانت عطل مادي ساهم في التصادم اومشكلة ميكانيكية حالية أو بسبب شدة الحادث.
المجلس الوطني لسلامة النقل أصدر تقرير جاء فيه إنه في المرحلة النهائية. لاستكمال التحقيق وبناءً على تحقيقاته في الكثير من حوادث الاصطدام. التي تنطوي عليها سيارة تسلا الكهربائية وما ينتج عنها من حرائق البطاريات.

وفي الفترة الأخيرة ، فتحت إدارة السلامة الوطنية على الطرق العامة أيضًا تحقيقًا. في حالات اعطال شاشة اللمس في Model S. من عام 2012 وحتى عام 2015 ، بعد تلقيه اكثر من حوالي 11 شكوى .

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات